ما نوع الحمية المناسبة للدماغ ؟

أغسطس 25


قد يساعد النظام الغذائي المضاد للالتهابات في محاربة الأمراض المزمنة ؟

عن طريق تغيير بكتيريا الأمعاء. في العشرين عامًا الماضية ، اكتشفت الأبحاث أن جينات البكتيريا التي تعيش في أمعائنا (ميكروبيوم الأمعاء) يمكن أن تؤثر على صحتنا.

دراسة نشرت في 17 فبراير 2020 في مجلة Gutمقارنة ميكروبيوم الأمعاء لحوالي 600 من كبار السن (الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 79 عامًا) المخصصين إما لنظام غذائي على غرار البحر الأبيض المتوسط - غني بالفواكه والخضروات والمكسرات والبقوليات وزيت الزيتون والأسماك وقليل من اللحوم الحمراء والدهون المشبعة - أو نظام غذائي منتظم.

 وجدت العديد من الدراسات السابقة أن الأشخاص الذين يتناولون حمية البحر الأبيض المتوسط بانتظام لديهم معدلات أقل من سرطان الأمعاء ومقاومة الأنسولين وأمراض الكبد الدهنية وأمراض أخرى.

كان السؤال الذي تناولته هذه الدراسة هو ما إذا كانت هذه المعدلات المنخفضة من المرض قد تنجم عن تغيرات في ميكروبيوم الأمعاء. بين الأشخاص الذين تم تخصيصهم لنظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي ،

كان هناك بالفعل انخفاض في الالتهاب. بالإضافة إلى ذلك ، تم تغيير ميكروبيوم الأمعاء بطرق أظهرت الدراسات السابقة ارتباطها بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الأمعاء ومقاومة الأنسولين وأمراض الكبد الدهنية وتلف الخلايا. وترتبط بتحسين مهارات التفكير.

 أخيرًا ، عادت ميكروبيوم الأمعاء إلى صورة أقل صحية بعد أن توقف الناس عن حمية البحر الأبيض المتوسط. وبالتالي ،

 تشير الدراسة إلى أن الآثار الصحية المفيدة لهذا النظام الغذائي قد ترجع في حال تم التوقف عنها فمن المفيد اتخاذها نمط غذائي صحي دائم ، ربما تبحث عن تفاصيل هذا النظام و نحن في معسكر انعاش الدماغ نقدم لك نظام غذائي كامل لتعزيز صحتك الدماغية و الوصول بقدراتك الذهنية لافضل درجة ممكنة

شارك هذا المقال :

كلمات دلالية : 

الحمية, الحمية الصحية, الغذاء المناسب للدماغ


مقالات أخرى :

الدعم الفني
💬الدعم الفني ..راسلنا
مرحبا ..
جميع التفاصيل موجودة أمامك في هذا الموقع فضلاً شاهدها .
🔴التسجيل و الاشتراك الكتروني من خلال الموقع الذي امامك مباشرة
إذا واجهت مشكلة في الاشتراك و التسجيل تواصل معنا ..